منتديات وضاح عبدالمنعم الباشا

وضاح بريدو اسم السرور اسمك وضح عاجباني امك في البنات وعاجبني ابوك الما انفضح شايل الحمالة هو من جهلتوا وللضيوف بملا القدح الفين قبيلةهو ما بتهدو الميرفابي الباشا جدو
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 تزعجنا الحقيقه ... ويفرحنا الوهم...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو ميار

avatar

عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 25/03/2013
العمر : 29

مُساهمةموضوع: تزعجنا الحقيقه ... ويفرحنا الوهم...    السبت أبريل 13, 2013 2:10 pm

نعم فلا شيء يزعج الإنسان ويؤذيه سوى الحقيقة..!
والعجيب أنه يسعد كثيراً للأشياء الوهمية..!
نتهرب دائماً عن الحقيقة ربما..
لنضمها لأشيائنا التي تفرحنا وهي الأوهام..

هروبنا مستمر من الحقيقة نحو متاهات الوهم المقرفه والموحشة..!
ورغم يقيننا بأننا سنواجه الويلات تلو الويلات إلا أننا ماضون فيها..!
لان كترث لما سيحدث..

أحلامنا الوردية تسبقنا دائماً إلى المحال إلى الشوق إلى التبلد إلى العصيان والتمرد و إلى وإلى وإلى ..!
أحلامنا كعصافير صغيرة تساقطت من أعشاشها قبل أن تتقن الطيران لتسقط على الأرض وتعجز عن التحليق
وتعجز عن العودة لأعشاشها فتواجه مصيرها المحتوم.!

نعم الحقيقة غير محببة لنا..!
نحنُ نعيش بالأوهام ونتبعها أين ما حلت وأرتحلت..!

دعوني أمارس فطرتي فأنا منكم أتبع أوهامٍ في أوهام لامشكلة ..!
متابعتي للأوهام لاتعني بأنني متبلدة أو واهمه فأنا بشـر..!
لانكترث ولا نهاب أو نتوب هاهي أحلامنا على قارعة الطريق تتسوول المارة تفترش الضياع وتلتحف الشتات
تغلفها الأفواه الصامتة والعيون المحملقة..!
هاهو الوهم بعد ما رأى في نفسه سلطان زمانه..!
سقطَ فخرُسَ لسانهـ..!
وكم وكم سعينا خلفه وهو الوهم بأم عينه..!
ويا لكآبته من منظر عندما ينقلبُ إنساناً في أزهى صورة له نحو ألأبشع..
لاتستغرب أحداثُ زمانك عش زمانك عشه فقط..!
حتى الأوهام عشها فهي الدرس الحقيقي لتفاديها مستقبلاً لتستطيع التقليل من ملاحقتها ولكنك لاتتخلص منها
الى الابد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تزعجنا الحقيقه ... ويفرحنا الوهم...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وضاح عبدالمنعم الباشا :: منتديات وضاح عبدالمنعم الباشا :: منتدي الشعر والادب :: شعر سوداني-
انتقل الى: